الأحد , أبريل 14 2024

تأثير الهوية الثقافية على الهوية العمرانية والمعمارية للعمارة الجزائرية

الهوية الثقافية تشمل جوانب كثيرة وعديدة تحكم المجتمع وتسيره، كما أنها تميزه عن غيره من المجتمعات والأمم. إن المجتمع الجزائري فيما مضى كان جد متمسك بالثوابت التي بنيت عليها هويته، من دين ولغة وعادات اجتماعية وثقافية، فانعكست هذه الهوية على النمط المعماري، الذي شيدت به المنازل والمدن. وقد أكسبتها هوية معمارية مميزة لبت كل احتياجات هذا المجتمع المادية، والروحية، وكان ذلك جد واضح في مباني) واد مزاب، تيهرت، الأوراس، وبشار، القصبة العتيقة، قصور القنادسة..( كل هذه المناطق وغيرها كثير، شهدت هندسة معمارية وأنماط عمرانية متنوعة، ترجمت النضوج الفكري والثقافي للمجتمع آنذاك . فكان المسكن يترجم الهوية الثقافية للقاطن به، كما كان الحال بالنسبة للمدينة أيضا. فالمدن العتيقة هي الأخرى ترجمت ثقافة وقيم المجتمع وكانت إنسانية حيث اهتمت ببناء الإنسان واحترام فكره.

أما الخطاب المعماري الجزائري المعاصر غير واضح المعالم والاتجاهات، فهو بشكل عام مشوش ومشوه. وهذا ما يجعل أيضا قاطني المدن يشعرون بحالة من اللا انتماء لهذه العمارة نتيجة لغياب هوية معمارية وعمرانية محددة بعوامل محلية، تعكس هوية سكانها خاصة فئة الشباب. وبما أن الهوية المعمارية مرتبطة ارتباطا وثيقا بهوية المتلقي للخطاب المعماري، فعندما يصبح المتلقي بلا هوية سوف تصبح العمارة بلا هوية، والعكس صحيح.

الكلمات المفتاحية: الهوية –الهوية الثقافية-الهوية المعمارية -التنوع الثقافي.

الدكتورة بن بشير نزيهة & بن زادة سمية , جامعة مستغانم، الجزائر.

تقييم المستخدمون: 3.09 ( 1 أصوات)

عن admin

شاهد أيضاً

The Effect of informational shocks on the Shares volatility in Paris stock market

This paper studies the informational shocks effect on the shares volatility in Paris stock market …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • Visits Today: 114
  • Total Visits: 186377
  • Total Visitors: 1
  • Total Countries: 819