الإثنين , مايو 27 2024

أخطاء القراءة الذاتية في التراث التفسيري

لقد أصبح التفسير القرآني ميدانا مفتوحا لكل المفسرين والباحثين، لأن علم التفسير يحتضن كل التخصصات العلمية القريبة من القرآن، والملازمة لطبيعته، وكذلك البعيدة عن مجاله،مما جعل كل الباحثين يقتربون من هذا التراث العظيم، فكان أن تسور حصونه من ليسوا من أهله ولا علاقة لهم بعلومه، مما أدى إلى نتائج تناقض ما تميز به من خاصية الاستيعاب والانفتاح، فأدى ذلك إلى السقوط في شوائب تتعلق بمادته، وشكله ومنحاه، وهذا ما جعلنا نخصص هذا المبحث للحديث عن بعض الأخطاء التي حصلت في هذا التراث التفسيري على ضخامته وأهميته، لكن هذا لا يعني تنقيصا من أهميته، ولا من جهود علمائه، ولا قفزا عليه، كما يريد أتباع النظرة الحداثية ممن يدعون إلى نقضه تحت مسميات التحديث، وإنما الغرض المراجعة البناءة ووصل القديم  بالحديث. ومن هذه الأخطاء نذكر: التعصب المذهبي، الأخذ بالأحاديث الضعيفة، توظيف الإسرائيليات…

الكلمات المفاتيح: النص القرآني، تفسير، تراث تفسيري، نقد، مصطلح.

د.محمد علواش

باحث في قضايا الفكر الاسلامي كلية الآداب والعلوم الإنسانية، بني ملال – جامعة السلطان المولى سليمان، بني ملال ، المغرب

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

الهجرة الدولية ومشكلة الامن المجتمعي –بحث في سبل دعم المواطنة وترسيخ قيم التعايش الثقافي

الهجرة الدولية العابرة للقوميات هي مسألة شائكة وتعد من اهم القضايا الاساسية التي يشتغل عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *