الأحد , ديسمبر 5 2021

فتنة الإنسان في دينه ـ دراسة عقدية

تناولت الدراسة العلمية بالتحليل ( فتنة الإنسان في دينه /  دراسة تحليلة عقدية ) ، تأتي أهمية هذه الدراسة بأن الدنيا دار بلاء واختبار ، وإن أضحكت قليلاً أبكت كثيراً، الفتنة لا مفر منها، فالعبد مفتونٌ في دار الدنيا بشهواته وشيطانه المغري، ومفتونٌ بقرنائه ، وتهدف هذه الدراسة لبيان معرفة فتنة الإنسان في دينه ، و التمسك بالكتاب والسنة ، ويأتي تحمل  إبراهيم عليه السلام الامتحان ، والابتلاء الرباني بذبح ابنه وقابله بالصبر الجميل ، وسد باب الشُّبُهات والشهوات، واتبع الباحث المنهج الاستقرائي التحليلي، حيث قام باستقراء فتنة  الإنسان في دينه ، مبيناً ذلك بأقوال أهل العلم، وتوصلت الدراسة إلى نتائج أبرزها أنَّ الفتنة معناها الامتحان والاختبار، ثم تأتي الفتنة بمعنى الكفر والشرك والفسوق والقتال والتفرق والإختلاف ، وكذلك التثبت عند الفتن أمرٌ ضروري. خرجت الدراسة بعدد من التوصيات: منها توصي الدراسة المسلمين بتقوى الله تعالى، كماتوصي المسلمين بالإنصاف و إقامة العدل ، وخاصة عند فتنة الإنسان في دينه ، وكذلك يوصي الباحث بإمساك اللسان في زمن الفتنة ، كما توصي الدراسة وزارة التعليم العالي بإجراء دراسة أكاديمية واسعة للطلاب  لتعميق الإيمان الراسخ في العقيدة الصحيحة ، وتهذيب الأخلاق، وتقويم السلوك  حول فتنة الإنسان في دينه .

الكلمات المفتاحية : الاختلاف ، الافتراق ، الكفر ، الشرك ، الحرق .

د. اسحق آدم أحمد آدم / أ. مساعد / أستاذ العقيدة والمذاهب الفكرية المعاصرة

جامعة الضعين  /   السودان

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

المتفق والمختلف في القيم الأخلاقية بين اليهودية والمسيحية والإسلام”دراسة مقارنة”

تناولت في بحثي الجانب الأخلاقي في اليهودية والمسيحية والإسلام، ويمكن أن ألخص أهم النقاط التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • Visits Today: 97
  • Total Visits: 16796
  • Total Visitors: 1
  • Total Countries: 24