الثلاثاء , يونيو 25 2024

علم البيئة والتصوير الفوتوغرافي المستوحى من الهايكو

تسعى هذه المقالة للوصول إلى كيفية مناسبة لتطبيق أنماط شعر الهايكو على التصوير الفوتوغرافي لتشكيل نوع من التصوير الفوتوغرافي المستوحى من شعر الهايكو الخادم لاستدامة الطبيعة. يعمل التصوير المستوحى من الهايكو على الالتفات الى الخصائص الفردية للطبيعة وكائناتها بشكل يسود فيه الشعور بإحساس الاحترام والتماهي. يعتمد نجاح التصوير الفوتوغرافي المستوحى من الهايكو على قدرة المشاهدين فيما بعد على النظر إلى النباتات والحيوانات التي يصادفونها بطرق جديدة. ويكون ذلك حين ينجح التصوير الفوتوغرافي المستوحى من الهايكو في عكس طبيعة المساحة الحيوية التي يتشاركها المشاهدون، بينما يتجه اهتمامهم نحو الجمال الحقيقي وقيمة الطبيعة المعتادة من حولهم، والتي لا تكمن في الصور بل في النباتات والحيوانات نفسها.

الكلمات المفتاحية: الهايكو، علم البيئة، الطبيعة، التصوير الفوتوغرافي

الباحث المترجم: د. حسام الدين عبدالقادر صالح قسم الصحافة، جامعة الأناضول، تركيا

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

الهويات المتداخلة في الفضاء المتوسطي، مقاربة ثقافية في نسق التحولات

الإنتماء والهوية، الذات والغيرية من بين المفاهيم والقضايا الجوهرية في وجود الإنسان، ويبدو أن استيفاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *