الأربعاء , أبريل 17 2024

سياق تبلور الجمعيات الكشفية بالمغرب زمن الحماية الفرنسية : الكشفية الحسنية نموذجا

لا يمكن أن نسبر أغوار الحماية الفرنسية وإشكالاتها بالمغرب فيما بين 1912 م و1956 م دون التعرض للشأن الجمعوي كأحد الأشكال التحديثية التي مارسها المعمرون داخل المغرب وعبروا من خلالها على نموذج من نماذج الحداثة التي استقدموها للمغرب والمغاربة خاصة أولئك الذين كانوا يتماهون مع العقلية الاستعمارية بتوظيف إمكانياتهم في خدمة المستعمر ، وهذا ملمس نجده في مجموع الجمعيات التي كان مشربها فرنسيا ، فقد سمحت للمغاربة الذين لا مشكل لهم مع الحماية الفرنسية في الانخراط داخل صفوفها ، ولعل الجمعيات الكشفية اعتبرت من هذا الضمن الذي عرف نشاطا استعماريا لتجميل وجه فرنسا الاستعمارية مع الوجود المحدود كما ذكرنا للمغاربة داخله ، فقد لوحظ أن السلطات الاستعمارية سمحت بتأسيس عدد لا بأس به من الجمعيات الكشفية الفرنسية داخل المغرب لتبييض، وجهها سواء على المستويين الداخلي والخارجي ، وحتى تظهر بمظهر الراعي للأنشطة التربوية والشبابية ، وأنها لا تمارس الاستغلال والاستنزاف ولا الاستعمار  بقدر ما تسعى إلى نشر قيم التطور والحداثة . بيد أنه في الطرف الآخر كانت هناك حركة وطنية ترفض الاستعمار، وتسعى إلى محاكاة العمل الجمعوي الفرنسي بإنشاء جمعيات على النقيض تؤطر الأهالي من أجل نشر الوعي بضرورة الاستقلال، لذلك سنجد أن الحركة الوطنية من ضمن ما أقدمت عليه تأسيس جمعيات وطنية كان من ضمنها الجمعيات الكشفية حيث اعتبرت جمعية الكشفية الحسنية من الشواهد على ذلك. 

كلمات مفتاحية: المغرب، الحماية الفرنسية، الكشفية، الجمعيات الكشفية، الكشفية الحسنية.

تقييم المستخدمون: 3.16 ( 2 أصوات)

عن admin

شاهد أيضاً

الهجرة الدولية ومشكلة الامن المجتمعي –بحث في سبل دعم المواطنة وترسيخ قيم التعايش الثقافي

الهجرة الدولية العابرة للقوميات هي مسألة شائكة وتعد من اهم القضايا الاساسية التي يشتغل عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • Visits Today:
  • Total Visits: 187668
  • Total Visitors:
  • Total Countries: