الثلاثاء , يونيو 25 2024

انتهاكات حقوق الإنسان في مناطق ما بعد الصراع كتهديد للسلام والأمن

تهدف هذه الورقة البحثية للتركيز على مكانة حقوق الإنسان والأمن في مناطق ما بعد الصراع في سياق المهمات الدولية، وعملية بناء أساس لحقوق الإنسان، والذي يرتكز عليه الأمن والسلام المستدام، فالعلاقة بين انتهاكات حقوق الإنسان وتحقيق الأمن علاقة ديناميكية معقدة يمكن أن تؤدي إلى إعادة تشكيل مسار كل من السلام والحرب، حيث تعد انتهاكات الحقوق الاقتصادية والاجتماعية سببًا ونتيجة للصراع (مستويات المعيشة المتدنية للغاية، وعدم القدرة على الوصول إلى العمل والتعليم إلى جانب التمييز المستمر يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات عام وتحديدا ذو الأبعاد العرقية أو الإثنية…)، دون استثناء البعد الخارجي كتهديد للأمن في مناطق ما بعد الصراع من خلال استهداف مجال حقوق الإنسان (دور الشركات المتعددة الجنسيات في تفاقم أو تأجيج النزاع في مناطق ما بعد الصراع من جهة، و من جهة أخرى تسليح السلام في إطار المساعدات الأمنية الخارجية وظروف حقوق الإنسان في بلدان ما بعد الصراع…)، وهو ما يضع صانع القرار في هذه المناطق أمام حتمية تبني آليات أكثر فاعلية لمواجهة الرهانات والتحديات المطروحة.

الكلمات المفتاحية: انتهاك حقوق الإنسان؛ الأمن والسلم؛ مناطق ما بعد الصراع.

الباحثان:حورية قصعة & علاء الدين بورزق

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

توجيهات ابن بطال الفقهية في المعاملات المالية –دراسة في المفهوم والأصول

يحتوي هذا البحث على شيء من التنظير لمصطلح التوجيه الفقهي في المذهب المالكي وبيان لبعض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *