الأربعاء , أبريل 17 2024

دور البنية النصية للخطاب القرآني في فهم دلالات مصطلحاته-تجربة عبد الملك مرتاض من خلال كتابه ” نظام الخطاب القرآني ” نموذجا “

إن للمصطلح القرآني أهمية قصوى، إذ هو أساس الحكم واستنباط الدلالة الشرعية، والبنية النصية التي ينتمي إليها هي التي تحمله على تغيير حقله الدلالي مع كل قراءة جديدة، وعليه فإن الآلية الصحيحة للوقوف على دلالات مصطلحاته وفهمها الفهم الدقيق تقتضي الالتزام بالنسق SYSTEMالعام للسورة في تشكلها، وفق رؤية حداثية تراعي خصوصية المصطلح القرآني، لذلك تسعى هذه الدراسة إلى بيان الكيفيات المثلى لقراءة المصطلح القرآني، والوقوف على أوجه القراءة الصحيحة له من خلال البنية النصية.

الكلمات المفتاحية: القرآن-البنية-النصية-الخطاب- القرآني-دلالات- المصطلحات

د. عقيلة مصيطفى , الجزائر , جامعة غرداية

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

الإنسانية من منظور فلسفة فرديناند شيلر

سعى الفيلسوف البريطاني فرديناند شيلر إلى إرساء الروح الإنسانية وإضفاءها على الفلسفة البراجماتية، كميزة وخاصية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • Visits Today:
  • Total Visits: 187668
  • Total Visitors:
  • Total Countries: