الإثنين , سبتمبر 27 2021

النّص الأدبي العربي بين التّرجمة والتّأويل عند المُستشرق أندريه ميكال

ملخص: تطورت الدَّراسات الخاصة بالتَّرجمة عبر مختلفِ العُصور، ولم تعد ممارسة للنقل الحرفي بين لُغتين خاصة في العصر الحَديث، واحتلَّت التَّرجمة شطرًا كبيرًا في ميداني علم اللغويات والأدب المُقارن، وأصبحت علمًا مُهما لعدد من العُلوم التي تعتمد على التَّرجمة في دراساتها كالدِّراسات السياسية والاجتماعية والدينية والعلوم التطبيقية، فالتَّاريخ الطويل للترجمة هو السبب الرئيسي لتطور دراسات التَّرجمة، وقد شهد الأدب العربي حركة واسعة في التَّرجمة ممارسة وتنظيرًا على مرِّ العُصور وكان للمُستشرقين الحظ الأوفر في ترجمة الأدب العربي، ولهذا سنتطرق للمستشرق الفرنسي أندريه ميكال وهو من أبرز المستشرقين المعاصرين الذين اهتموا بالأدب العربي قديمه وحديثه، فهو آخر المستشرقين الفرنسيين الذين أعطوا الثَّقافة العربية مكانة مميزة في المشهد الثَّقافي الغربي، من خلال نتاج غزير ومميّز، وترجمات في مجالات مختلفة؛ الشعر والنقد والفكر والجغرافيا.

الكلمات المفتاحية: التَّرجمة، الاستشراق، الأدب المقارن، اللّغة العربيّة، النص الأدبي.

د. عبيد ميلود منقور & أ. رفيق شريط

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

Insights into the Depth of Processing Hypothesis and its Role in Enhancing Vocabulary Learning

   Learning vocabulary is fundamental in foreign language learning. Both educators and researchers alike face …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *