الأربعاء , يونيو 23 2021

قضية الاسم والمسمى في النحوي العربي، اتفاق أم اختلاف؟

  قراءة في رسالة البطليوسي (ت521ه)

شغلت قضية الاسم والمسمى حيزا في الثقافة الإسلامية على مستويات عدة، فكرا وعقيدة، ولغة، وفقها. وقد عني الناس بها في فترة حالكة من تاريخ الإسلام، حيث أطرتها المدارس الفكرية، وغذتها الخلافات العقيدة،  تبعا لاختلاف العلماء والمفكرين في المتصورات الأساسية التي  تظهر فيها  ثمار كنه معرفة الاسم والمسمى والحدود الفاصلة بينهما ومدى علاقتهما بمفهوم التسمية، ثم ما ينتج عن ذلك من تصور لقضايا جوهرية ــ كصفات الله ، وكلامه ـــ هي الباعث على إثارة المفاهيم. وقد انسرب الخلاف من دائرة الفكر الإسلامي ليشمل النحو واللغة،  ونظرا لحساسية المفاهيم وما أثير فيها من الجدل قيّد البحث بالتأمل في تفكير أحد أعلام العربية ألا هو السيد البطليوسي،  كي يجلي رأيه في القضية، وذلك من خلال رسالة كتبها في الموضوع، (الفرق بين الاسم والمسمى) معلنا عن تصوره للإشكال وتقديم حلول تزيل اللبس والأوهام؛ بأدلة علمية معضدة بأمثلة منطقية وأخرى لغوية. والبحث سار هيكله في مطالب ثلاثة، وخاتمة تضمنت أنفس النتائج العلمية.

الكلمات المفتاحية: الاسم، المسمى، التسمية، البطليوسي، الفكر النحوي.

د. عبد الوهاب الشيخ الحطاب الشيخ سعدبوه . موريتانيا

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

دور المنظمات المتعلمة في تعزيز سلوك المواطنة التنظيمية “منظمات المجتمع المدني السوري أنموذجاً”

ملخص الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى تحديد درجة تطبيق أبعاد المنظمة المتعلمة في منظمات المجتمع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *